رئيس باوك سالونيكي يعتذر عن دخوله المسلح إلى الملعب

تقدم رئيس نادي باوك سالونيكي، رجل الأعمال اليوناني-الروسي النافذ إيفان سافيديس، الثلاثاء بـ "اعتذاراته" بخصوص دخوله الاحد متسلحا بمسدس على خصره الى أرض الملعب احتجاجا على قرار تحكيمي، في مباراة فريقه امام ضيفه ايك أثينا ضمن الدوري اليوناني لكرة القدم.

ودفعت الحادثة الحكومة اليونانية الى تعليق مباريات الدوري المحلي إلى أجل غير مسمى، في حين كان رد فعل الاتحاد الدولي لكرة القدم قويا، ملوحا بتعليق عضوية اليونان.

وقال سافيديس في بيان وزعه ناديه "أريد أن أتقدم باعتذاراتي لمشجعي باوك، لجميع المشجعين اليونانيين والمجتمع الدولي لكرة القدم".

أضاف "من الواضح أنه لم يكن لدي الحق في النزول الى أرضية الملعب"، مؤكدا أن هذا "التصرف العاطفي" كان بسبب "الوضع السلبي العام السائد في كرة القدم اليونانية مؤخرا"، وإلى "كل الأحداث غير المقبولة، وغير الرياضية، التي جرت في نهاية مباراة الأحد ضد نادي أيك أثينا.

وتابع "بما أن ذلك كان من الممكن أن يؤدي إلى تدهور الوضع (...)، كان هدفي الوحيد هو حماية عشرات الآلاف من مشجعي باوك من الاستفزازات، وحتى من الضحايا البشرية"، مضيفا "صدقوني، لم تكن لدي نية التدخل في قرارات الحكام، وبالتأكيد لم أقم بتهديد أي أحد"، ولكن "للأسف عائلتي وأنا، وكذلك زملائي، كنا رهائن لبيئة